سؤال ٢: كيف يمكن تقييم الشركة قبل المبيعات أو الأرباح؟

الجواب:

كمبدأ لا يمكن تقييم الشركة قبل إطلاق أعمالها وبيع منتجاتها. الأسلوب الوحيد الذي يمكن تطبيقه ولكنه قد لا يتسق مع طلب السائل، وهو اسلوب الأصول أو التصفية. والذي يتم فيه جرد كافه أصول الشركة، وتقدير قيمتها في حالة بيعها في السوق. هناك ثلاثة أساليب أساسية للتقييم المهني، وهي: أسلوب الأصول (والذي بدأنا الحديث عنه)، أسلوب المقارنة والذي يتم فيه تقدير حجم شركة (أرباحها معروفة، وقيمتها مجهولة)، بناء على قيمة شركة أخرى (أرباحها معروفة، وقيمتها معروفة)، وأخيراً أسلوب التدفقات النقدية المخصومة وهذه تعتمد على الأرباح المستقبلية للشركة. بالتالي الشركة التي لم تبدأ عملياتها يمكن تقييمها باستخدام الاسلوب الأول، والشركة التي بدأت بتحقيق الأرباح يمكن تقييمها باستخدام الأسلوب الثاني، أما الشركات الناضجة والتي تمتلك تصور أوضح من غيرها حول العوائد المستقبلية، يمكنها استخدام الأسلوب الثالث.

في الشركات الناشئة والتي يتوقع لها مستقبل مزهر ولكن لا يمكنها دعم إدعاءاتها بحقائق مالية واضحة ودقيقة، عادة ما يتم تسعيرها، أو ما يسمى تقييم رأس المال الجريء أو تقييم المستثمر الملائكي. في هذه الحالة يعتمد المستثمر على دراسة حجم العائد الذي يطلبه والذي يتوقع انه يتناسب مع حجم خطورة المشروع ومدى رغبته في دخول الشركة. انصحك بقراءة سلسلة تقييم الشركات، إن كنت ترغب في فهم الموضوع من كافة جوانبه. ولكن بإختصار المسألة في حالة السؤال هي خليط بين المفاوضة، وحساب العائد المتوقع على المبلغ المستثمر، أي أن المستثمر الذي يضع معك مائة ألف ريال، ويرغب في الحصول على ١٠ أضعاف استثماره خلال خمس سنوات، سيرغب بأن تتحول هذه المائة ألف ريال إلى مليون ريال. حينها سيقدر المستثمر كم ستبلغ قيمة شركتك في السنة الخامسة، وبناءًا على التقييم سيحدد حصته. أي أنه لو توقع بأن قيمة الشركة سيكون عشرة مليون فإنه سيطلب ١٠٪ من الشركة.

اترك رد